الصقر: البنك الوطني سيبقى الداعم الأكبر للشباب لتحقيق طموحاتهم

أكد نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني عصام جاسم الصقر إن البنك الوطني سيبقى الداعم الأكبر للشباب لتحقيق طموحاتهم وأهدافهم، وهو ملتزم بالوقوف الى جانبهم والنهوض بهم كما كان دوماً لأنه يؤمن بقدرتهم على المساهمة في دفع عجلة التطور والتنمية في البلاد.

كلام الصقر جاء خلال مشاركته في تكريم أوائل خريجي الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي بحضور وزير التربية والتعليم العالي الدكتور نايف فلاح الحجرف، وذلك في حفل أقيم أمس (الإثنين 8 يوليو 2013) تحت رعاية بنك الكويت الوطني الملتزم بدعم هذا الحدث السنوي للعام السادس على التوالي.

وأشاد الصقر بالمتفوقين من طالبات وطلاب الذين اجتازوا بنجاح مرحلة مفصلية من حياتهم الأكاديمية تؤهلهم في ما بعد ليكونوا مساهمين اساسيين في صناعة مستقبل الكويت من اي موقع يختارون ان يخدموا فيه الوطن، سواء كأطباء أو مهندسين أو اصحاب مشاريع او موظفين فاعلين. وأعرب الصقر عن ثقته بأن المتفوقين المحتفى بهم أثبتوا انهم نخبة شباب الكويت الواعد والطموح القادر على تحمل المسؤولية بجدارة.

كما لفت الصقر الى ان الشباب ليسوا بمفردهم في مواجهة المستقبل، فجميع مؤسسات الوطن راعية لهم وفي مقدمها بنك الكويت الوطني الذي سيبقى كما كان دوماً ملتزما بمسؤولياته تجاه الوطن وشبابه ويقف بجانبهم ليشاركهم مسؤوليتهم ويوفر مختلف سبل الدعم والتشجيع لتمكينهم وافساح المجال أمامهم لدخول سوق العمل والمشاركة في مسيرة بناء الوطن وتنميته.

وأشار الصقر الى أن البنك الوطني على أتم الاستعدادـ لتوفير ما يلزم من مساعدة ومساندة لتحقيق ما يصبون اليه الشباب. كما سيستمر البنك الوطني بالوفاء بمسؤولياته تجاه المجتمع الذي ينتمي اليه على الوجه الأمثل، وبشكل خاص دعم قطاع التعليم ورعاية الكوادر الوطنية الشابة.

وأضاف الصقر أن البنك الوطني هو في مقدمة المؤسسات التي لطالما دأبت على رعاية الكوادر الوطنية واحتضانها ايماناً منه بدور هذه الفئة الواعدة وأهمية الاستثمار فيها، وأكد على اعتزازه بالسير في هذا النهج والتزامه للسنة السادسة على التوالي برعاية هذا الحفل التكريمي لأوائل خريجي الثانوية العامة.

وأوضح الصقر أن البنك الوطني لن يوفر جهداً في دعم مختلف مؤسسات المجتمع التي تعنى بالشباب وفي كل ما من شأنه العمل على تطوير الشباب الكويتي وتسليحه بالعلم والمعرفة.

ونوه الصقر الى ان دعم المبادرات التعليمية جزء من ثقافة البنك الوطني المتأصلة في المسؤولية الاجتماعية وتأخذ اشكالاً مختلفة  قوامها التشجيع على العمل الدؤوب والمثابر لتحقيق النجاح والتفوق. وتنعكس ثقافة البنك الوطني في دعم المبادرات التعليمية من خلال إطلاقه برامج تدريبية متخصصة للكوادر الوطنية الشابة توفر للشباب فرصة للتطور والتقدم والتعرف على مجالات متعددة في سوق العمل وتحثهم على العمل الدؤوب والجهد والإصرار لتحقيق طموحهم.

هذا وتخلل الحفل تكريم 120 طالب وطالبة الأوائل في كل من الأقسام العلمي والأدبي والديني بالإضافة إلى أوائل الكويتيين في القسم الأدبي وأوائل الكويتيين في القسم العلمي وأوائل الثانوية العامة في مدارس التربية الخاصة.

 

×