البنك الوطني يفتتح فرعا في إمارة أبوظبي لتعزيز تواجده في الإمارات

افتتح بنك الكويت الوطني اليوم فرعه الجديد في امارة أبوظبي، وهو الفرع الثاني له في الامارات العربية المتحدة، وذلك في احتفال أقامه تحت رعاية مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، وبحضور مساعد المحافط لشؤون الرقابة على البنوك سعيد عبدالله الحامز وقيادات من البنك الوطني في مقدمهم الادارة التنفيذية ممثلة بنائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني عصام جاسم الصقر.

وقال الصقر ان بنك الكويت الوطني يمضي قدماً في مسار استراتيجيته التوسع الاقليمي تعزيزاً لموقعه على الساحة المصرفية المحلية والاقليمية. كما ان افتتاح فرع البنك الوطني في أبوظبي يضيف حلقة جديدة إلى سلسلة توسعات البنك في المنطقة، لافتا إلى أن البنك الوطني سيستمر في التركيز خلال الفترة المقبلة على تعزيز تواجده في الأسواق الخليجية لما تعكسه من فرص نمو واعدة مع مواصلة الاقتصادات الخليجية اداءها الإيجابي.

وأشار الصقر الى ان البنك الوطني تحول الى مجموعة إقليمية رائدة بموجودات تتجاوز 60 مليار دولار أميركي. ومن شأن الفرع الجديد في أبوظبي أن يرسخ تواجد البنك الوطني في السوق المصرفية الاماراتية التي يتواجد فيها منذ العام 2008 من خلال فرعه الأول في دبي، وهذا التواجد يأتي تلبية لقاعدة العملاء المتنامية للبنك والتي تعكس المكانة المرموقة للبنك الوطني وقوة علامته التجارية التي تمثل الجودة والثقة والأمان.

ويقدم البنك الوطني- الامارات الخدمات والحلول المصرفية المتكاملة للأفراد والشركات، الى جانب خدمات الخزانة وخدمات تمويل التجارة، كما يضطلع بدور حيوي في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارة البينية بين دولة الكويت والامارات العربية المتحدة.

ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أكبر شبكة فروع محلية ودولية تتجاوز 170 فرعاً حول العالم تغطي أهم عواصم المال والأعمال الإقليمية والعالمية، في أربع قارات حول العالم. وتشمل شبكة فروع بنك الكويت الوطني لندن وباريس ونيويورك والصين وسنغافورة إلى جانب تواجده في 10 دول في الشرق الأوسط في كل من البحرين ولبنان وقطر والسعودية والإمارات والأردن والعراق ومصر وتركيا.

ويحتفظ البنك الوطني بأعلى تصنيفات ائتمانية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا من وكالات التصنيف العالمية الرئيسية موديز وفيتش وستاندرد أند بورز، التي أجمعت على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة، وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية، فضلاً عن السمعة الممتازة التي يتميز بها. كما حافظ البنك الوطني على موقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة السابعة على التوالي.