البنك الوطني ينظم يوما توعوياً لموظفيه عن أهمية التغذية السليمة

نظم بنك الكويت الوطني يوماً توعوياً لموظفيه حيث قام قسم التغذية في عيادة دار الشفاء بزيارة  الى المبنى الرئيسي  للبنك وفي مبنى الراية لتعريفهم بأهمية اختيار برنامج غذائي سليم والمواظبة على مراقبة المؤشرات الطبية وسبل الوقاية من السمنة ومخاطرها وما يمكن ان ينجم عنها من اعراض ومخاطر  وفي مقدمها أمراض السكر والقلب.

واطلع موظفو البنك الوطني على ابرز ما يتضمنه البرنامج الغذائي من نصائح لتوجيه السلوك الصحي والرياضي الذي من خلاله يستطيع الموظف الحفاظ على وزنه المثالي بما يناسب طبيعة جسمه وخصائصه، وذلك تحت اشراف قسم التغذية في عيادة دار الشفاء الذي تابع حالة كل موظف على حدة وقدم له البرنامج الغذائي والرياضي المناسب له. كما تضمنت الزيارة إجراء فحوصات دورية للضغط والدم والنبض وتقديم الاستشارات الطبية اللازمة للحفاظ على مستويات وزن مستقرة تقي من امراض السكر والضغط والقلب وخلافها.

ويأتي تنظيم هذه الحملة في إطار برنامج شامل أطلقه البنك مؤخراً بهدف الاطمئنان على صحة موظفيه وتعزيز الوعي الصحي في صفوفهم حول اهمية التغذية الصحيحة.

ويولي البنك الوطني موظفيه برعاية خاصة من خلال توفير الظروف الملائمة لعملهم، وعلى رأسها الرعاية الصحية والاهتمام بسلامتهم. كما تأتي هذه الزيارة في ظل الإحصاءات الأخيرة التي تشير الى ارتفاعات ملحوظة في معدلات السمنة حيث تقدم الوقاية اللازمة من تبعات السمنة كأمراض السكر التي أثبتت مدى ارتباطها بمرض السمنة.

هذا ويحفل سجل الوطني بالعديد من المبادرات الريادية على صعيد الصحة. ويسعى البنك إلى توفير مختلف سبل الدعم في مجال الرعاية الصحية في الكويت، إلى جانب قيامه بصورة مستمرة بتنظيم الأنشطة والحملات التوعوية المتعددة الأغراض والرامية إلى تعزيز الوعي الصحي وتشجيع السلوكيات والعادات الصحية بين أفراد المجتمع بما فيهم موظفيه ومن بين هذه الحملات حملة التبرع بالدم وحملة مكافحة سرطان الثدي وغيرها.