"بيتك– البحرين" شريك استراتيجي للمؤتمر التاسع لصناديق الاستثمار الإسلامية

شارك بيت التمويل الكويتي- البحرين "بيتك- البحرين" في المؤتمر العالمي السنوي التاسع لصناديق الاستثمار والأسواق المالية الإسلامية كشريك استراتيجي بلاتيني،وقد عقد المؤتمر في المنامة بدعم رسمي من مصرف البحرين المركزي. ومشاركة أكثر من 400 شخصية من قادة صناعة الاستثمارات الإسلامية بالعالم، وصناع القرار والمختصين في كبرى المؤسسات والهيئات المالية الإسلامية العالمية.

وجاء إنعقاد المؤتمر في الوقت الذي استمرت فيه الصناعة المالية الإسلامية الناشئة في تسجيل نمو متواصل على الرغم من الظروف الإقتصادية العالمية، لكن مازالت هناك تحديات تدور حول كيفية تنمية الأصول الإسلامية حيث تعمل المؤسسات الرائدة في هذه الصناعة على تنفيد استراتيجيات عملية لتحقيق المزيد من النمو وهو الموضوع الذى شغل حيزا كبيرا فى اعمال المؤتمر ، كما تشهد أسواق رأس المال الإسلامي إنتعاشاً ملحوظاً حيث يحظى سوق الصكوك بدفعة جديدة من الإصدارات التي تشير إلى وجود طلب قوي.

وتمكن المؤتمر العالمي لصناديق الاستثمار والأسواق المالية الإسلامية خلال العقد الماضي من ترسيخ نفسه كأكبر تجمع لقادة التمويل الإسلامي في العالم، واستطاع أن يعزز من دوره المحوري بوصفه المنصة التي يتم من خلالها تشكيل هذه الصناعة.

وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي ل "بيتك– البحرين" عبدالحكيم الخياط فى تصريح صحفى "استطاع المؤتمر أن يصبح منتدى عالميا لمناقشة آخر التطورات المتعلقة بالصناعة المالية الإسلامية، كما تمكن من الوصول إلى عدد كبير من المختصين. ويأتي حرص البنك على دعم والشراكة مع المؤتمر من أجل المساهمة في تطوير العمل المصرفي الإسلامي. لقد حققت الصناعة المالية الإسلامية إنجازات ملحوظة خلال العقد الأخير عبر تحسين إدارة السيولة وإبتكار منتجات مالية جديدة. لكن ما زالت هناك العديد من التحديات التي تواجه الصناعة المالية الإسلامية ويجب مواجهتها من أجل فتح آفاق جديدة للعمل المصرفي. حيث ساهم هذا المنتدى في مناقشة هذه التحديات لإيجاد الحلول المناسبة لها".

وقد ناقش المؤتمر السنوي التاسع مواضيع عديدة ستساهم في رسم مستقبل الصناعة المالية الإسلامية منها: كيفية زيادة قاعدة المستثمرين والمصدرين، الإبتكار وزيادة تنويع الأدوات المالية الإسلامية، الفرص والحلول لتسهيل الصكوك العابرة للحدود، تقييم المبادرات الجديدة لتحسين إدارة السيولة، زيادة التغطية وعمق الحلول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، كما تم النظر إلى التوقعات الاقتصادية العالمية والإقليمية وتأثير ذلك على أداء الصناديق الإسلامية، الفرص الجديدة للصناديق، بالإضافة إلى الحوكمة والأولويات الإدارية في الأسواق المالية الإسلامية.

 

×