"Ooredoo" وميسي يضمان جهودهما لرعاية صحة الأطفال

أعلنت اليوم كل من Ooredoo ومؤسسة ليو ميسي مبادرة جديدة تمهد الطريق لدعم عيادات صحية متنقلة في أماكن مختلفة في العالم وذلك لتوفير المساعدات الطبية للأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا.

فقد أعلن سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة Ooredoo، ونجم كرة القدم العالمي ليونيل ميسي، عن إطلاق هذه المبادرة في حفل خاص أقيم في العاصمة القطرية الدوحة، ووضعا هدف لهذه المبادرة لكي توفر الرعاية الطبية إلى مليوني طفل في الأسواق التي تتواجد فيها Ooredooبحلول عام 2016.

إذ تدعم Ooredoo مجموعة واسعة من الخدمات الصحية انطلاقاً من التزامها بدعم التنمية البشرية للمجتمعات التي تقدم خدماتها فيها.

فعلى سبيل المثال، وفرت شركة إندوسات، إحدى شركات المجموعة، لأكثر من 600,000 شخص في إندونيسيا الرعاية الصحية المجانية من خلال برنامج العيادات المتنقلة الذي أطلقته في 2007.

وتخطط Ooredoo الآن، ومن خلال شراكتها مع مؤسسة ليو ميسي، لتطبيق برنامج العيادات المتنقلة في مختلف المناطق التي تتواجد فيها، مع الاهتمام بشكل خاص بصحة الأطفال، إضافة إلى تطوير جميع الخدمات التي تقدمها تلك العيادات في إندونيسيا.

كما تستعد Ooredoo لتوسيع نطاق خدماتها للرعاية الصحية عبر الجوال mHealth، وهي خدمات المتابعة للاستشارات الصحية التي يمكن للعملاء الحصول عليها عبر الهاتف الجوال. فعلي سبيل المثال، يمكن للعملاء في الكويت وفلسطين والعراق الحصول على معلومات وتنبيهات عبر الجوال حول مرض السكري.

وكذلك تعمل إندوسات في إندونيسيا على تطوير خدمة مشابهة تمكن من التواصل مع الأطباء والحصول على معلومات عن الصحة من خلال المحتوى الغني بالنصوص والصوت.

وبهذه المناسبة، قال الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة Ooredoo: "إننا نؤمن بأن من حق الشباب الصغار الحصول على جميع الفرص في الحياة والتي تمكنهم من التطور وتحقيق تطلعاتهم. ولكن، الإصابة بالأمراض وعدم توفر القدرة على الحصول على الرعاية الصحية تشكل عائقاً كبيراً أمام هؤلاء الشباب في أنحاء كثيرة من دول العالم النامية، مما يدعونا للاعتقاد بأن مبادرة العيادات المتنقلة هي حل عملي ذو آثار حميدة لتلك المشكلة. أما الآن، فستمكننا هذه المبادرة من العمل مع مؤسسة ليو ميسي، وتحويل مبادرة العيادات المتنقلة في إندونيسيا إلى قوة عالمية لتحقيق مبدأ صحة أفضل للجميع."

ومن بين المشاريع المرتبطة بالرعاية الصحية، ساعدت مؤسسة ليو ميسي التي تأسست في 2007 في مكافحة مرض "تشاغاس"، وإعادة تأهيل مستشفيات، وتقديم منح لتدريب الأطباء.

وستتمكن المؤسسة من خلال العمل مع Ooredoo من توسيع نطاق عملها ليشمل مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا.

ومن جانبه قال ليونيل ميسي: "تؤمن Ooredoo وأنا أيضاً بصنع فارق في المجتمعات، وأنا فخور بشراكة مؤسسة ليو ميسي مع Ooredoo لتوفير الكثير مما يلزم من رعاية صحية ودعم لتعليم للأطفال المعرضين للمخاطر حول العالم.

ولذلك، فإن هذه الشراكة الفريدة مع Ooredooتعتبر طريقة أخرى يمكننا من خلالها مساعدة الشباب الصغار في تحقيق أحلامهم."

وفي إندونيسيا، فإن عيادات إندوسات المتنقلة الستة عشر كانت مؤثرة وفعالة في علاج السكان الذين يقطنون في أماكن نائية، وقدرتهم على الوصول إلى الأطباء والمستشفيات محدودة جداً.

وستعلب مؤسسة ليو ميسي أيضاً دوراً مهماً في تنمية وتطوير البرنامج في مناطق أخرى في إندونيسيا، بما في ذلك صرف الأدوية على أعداد أكبر من الشباب الصغار.

وسيتمكن السكان في مختلف المناطق من التعرف على هذه الشراكة وتمييزها، حيث سيتم وضع شعار مؤسسة ليو ميسي وشعار ليونيل ميسي نفسه على العيادات المتنقلة، وعلى الأدوات الطبية التي يستخدمها الأطباء.

وقال آليكساندر روسلي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة إندوسات: "حققت عيادات إندوسات المتنقلة نجاحاً كبيراً في إندونيسيا، فقد ساهمت في علاج مئات الآلاف من السكان المرضى وغالبيتهم من الأطفال والنساء.

وسنتمكن بدعم من مؤسسة ليو ميسي من توسيع مهمتنا لمساعدة عدد أكبر من سكان إندونيسيا، وتقديم الدعم لمبادرات الرعاية الصحية الأخرى مثل توفير اللقاحات."

وستطبق مبادرة العيادات الصحية المتنقلة في أسواق أخرى مثل الجزائر وتونس وعدد آخر من الأسواق التي تقدم فيها Ooredoo خدماتها.

أما في دول أخرى تتواجد فيها Ooredoo مثل دولة قطر، التي تأسست فيها Ooredoo، فهي تتمتع ببنية أساسية للخدمات الصحية تتميز بتطورها الكبير.

ولذلك، ففي تلك الدول يمكن استخدام العيادات المتنقلة لتشجيع أفراد المجتمع على اتباع نمط حياة صحي وخاصة في المجتمعات التي لا تتمتع بالكثير من الخدمات، وفئات النساء والشباب.

يقول وليد السيد، رئيس العمليات في Ooredoo قطر:"تتمتع Ooredoo قطر بتاريخ حافل بتشجيع أفراد المجتمع على تبني نمط حياة صحي في قطر.

ويبرهن تنفيذ مبادرات Ooredoo الإقليمية والعالمية التي تتمثل في العيادات المتنقلة في قطر بالاشتراك مع مؤسسة ليو ميسي على مدى التزامنا بالتنمية البشرية، وسيسهم في تعزيز الرعاية الصحية للكثير من أفراد المجتمع."

وأثناء وجوده في الدوحة، سيتولى ميسي تدريب مجموعة من الأطفال على لعب كرة القدم، وسيلتقي مع عدد من الشباب الصغار من دول تتواجد فيها Ooredoo، مما سيسهم في تحقيق أحلام أولئك الشباب.

وستواصل Ooredoo تطوير المبادرات التي ستسهم في مساعدة المجتمعات التي لا تحظى بالخدمات الكافية، وتمكين النساء، وتوفير الفرص المتاحة في الحياة للشباب الصغار، وتحفيز أصحاب المبادرات والشركات الصغيرة.