البنك الوطني يحتفل بمرور 61 عاما على تأسيسه

يحتفل بنك الكويت الوطني هذا العام بمرور واحد وستين عاما على تأسيسه كأول بنك وطني وأول شركة مساهمة في الكويت ومنطقة الخليج، مع صدور المرسوم الأميري في 19 مايو من العام 1952.

ويستمر البنك الوطني اليوم بتعزيز موقعه وقيادته في السوق المصرفية المحلية والاقليمية من خلال انجازاته وخدماته المصرفية ومكانته المالية كأحد أكثر البنوك أمانا في العالم وأفضلها في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ويعتبر المرسوم الأميري الصادر لتأسيس البنك الوطني قبل ستة عقود، أحد اهم القرارات السيادية في ذلك الوقت، متحدياً قيود مرحلة الاستعمار البريطاني التي لم تكن تسمح بإنشاء مصارف في الكويت، وشكل ظهور البنك في تلك الظروف انطلاق لمرحلة الاستقلال الاقتصادي.

وقاد البنك الوطني المرحلة الانتقالية للاقتصاد الكويتي وشارك في مشاريع البناء والتنمية واعادة الاعمار، كما تميزت مسيرته المصرفية منذ تأسيسه بالنهج المتحفظ ليتحول اليوم الى أحد أكثر البنوك أمانا في العالم والبنك الأعلى تصنيفا في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، مواصلا مسيرته الحافلة بالنجاحات والإنجازات.

وتجدر الاشارة الى ان المرسوم الأميري الخاص بتأسيس البنك الوطني صدر عن المغفور له الشيخ عبد الله السالم الصباح في 19 مايو من العام 1952 معلنا ولادة أول مصرف وطني في الكويت وأول شركة مساهمة في منطقة الخليج العربي.

ومع انطلاقه باسم "بنك الكويت الوطني المحدود" استطاع  كسر احتكار القطاع المصرفي الكويت الذي كان مقتصراً على وجود مصرف أجنبي واحد هو البنك البريطاني للشرق الأوسط، وقد تخطى البنك الوطني العراقيل أمام تأسيسه التي وضعت من قبل البريطانيين بدعم من الشيخ عبد الله السالم.