بنك بوبيان يدعم مشاريع التخرج لطلبة وطالبات كلية الهندسة والبترول

في إطار سعيه الدائم لدعم مختلف القطاعات والشرائح لاسيما الشباب قام بنك بوبيان بتقديم الدعم المالي لعدد من مشروعات التخرج لطلبة وطالبات كلية الهندسة والبترول بلغ عددها سبعة مشروعات سيتم عرضها ضمن المعرض المقرر اقامته في نهاية الشهر المقبل والخاص بمشروعات التخرج لطلبة الكلية.

ويأتي هذا الدعم من البنك ضمن مسؤوليته الاجتماعية وإيمانه بقدرة هذه الفئة التي لطالما تساهم وبشكل فعال في تقدم المجتمع وتطور وايمانا منه بضرورة ابراز قراتهم ومهاراتهم التي تصب في تقدم البلد في جميع النواحي.

وحرصا منه على المزيد من التواصل مع مهندسي المستقبل التقى مدير عام مجموعة الشؤون الادارية في البنك وليد خالد الياقوت بالطلبة والطالبات اصحاب المشاريع حيث اثنى على الجهود التى يبذلونها مؤكدا اهمية الطاقات الشابة ودورها في تقدم المجتمع وازدهاره.

وقال الياقوت " نؤمن في بنك بوبيان باهمية الدور الذي يمكن ان يقوم الشباب في صناعة مستقبل بلدنا الحبيب خاصة شباب المهندسين والذين سيكون لهم الدور الاكبر في بناء الوطن ".

واضاف ان بنك بوبيان حريص على تقديم كل الدعم لمختلف الفئات في المجتمع خاصة الشباب باعتبارهم قادة المستقبل والذين تعول عليهم الكويت كثيرا في صناعة وبناء مستقبلها الزاهر باذن الله.

بدورهم شكر الطلاب اصحاب المشاريع البنك على دوره الفعال بدعمهم وما قدمته ادارة الاتصالات والعلاقات المؤسسية بالبنك من مساندة ودعم لهم طوال الفترة الماضية وهو ما كان له اكبر الاثر في انجاز مشروعاتهم .

يذكر ان بنك بوبيان قدم الدعم على مدار العامين الماضيين للكثير من مشروعات التخرج لطلبة الهندسة الا ان هذه تعتبر المرة الاولى التى يقوم بها البنك بدعم 7 مشروعات دفعة واحدة يقوم بتنفيذها اكثر من ثلاثين طالب وطالبة بأفكار متنوعة ومثالية وقابلة للتطبيق وذلك إيمانا منه بالوصول إلى أكبر عدد من المشاريع والمساهمة بتخفيف العبء المادي عليهم.

والمشاريع التي تم دعمها هي مشروع " CO2 injection " و مشروع " Modern Landfill " و مشروع "Nuclear blest shlter " بالاضافة الى كل من " De-emulsifiers " ومشروع " جسر فيلكا " ومشروع "Hovercraf " و مشروع "Petroleum Cholesterol ".

الجدير بالكر أن البنك حصل مؤخرا على جائزة أفضل بنك مسئول اجتماعيا على مستوى البنوك المحلية من أكاديمية تتويح للتميز وهو تأكيد على دوره الرائد في خدمة المجتمع.

 

×