الكويت تحتفل بأضخم مشاركة بسباق البنك الوطني للمشي

غص شارع الخليج العربي يوم أمس (السبت 23 مارس 2013) بآلاف المشاركين في سباق الوطني للمشي الذي ينظمه بنك الكويت الوطني للعام التاسع عشر على التوالي. وقد شهد السباق هذا العام أضخم مشاركة جماهيرية على الإطلاق من مختلف الأعمار ومن جميع أنحاء الكويت، رافعين شعاراتهم وأهدافهم التي شاركوا من أجلها.

وقام الآلاف باجتياز شارع الخليج سيراً على الاقدام وصولاً الى نقطة النهاية عند الجزيرة الخضراء، حيث أقيم احتفال ضخم لتتويج الفائزين.

وأقيم هذا الحدث الرياضي الأضخم في الكويت برعاية وزير الصحة الدكتور محمد براك الهيفي، وبمشاركة الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت شيخه خالد البحر ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية مازن سعد الناهض والرئيس التنفيذي لشركة الوطني للاستثمار صلاح الفليج وقيادات من البنك، الى جانب العديد من الشخصيات الرياضية والاجتماعية والاعلامية البارزة.

وأعربت البحر عن اعتزازها بالمشاركة الجماهيرية الضخمة التي شهدها السباق لأنها تعبر عن مدى أهمية ما يقوم به البنك الوطني من مبادرات اجتماعية وتدفعه الى أن يتمسك بالتزامه بمسؤوليته الاجتماعية التي لطالما كانت نهجاً اساسياً وثقافة حملها على مدى السنوات.

وأضافت البحر أن بنك الكويت الوطني يكرس مجددا موقعه ليس فقط كمصرف ريادي، وانما ايضا كمؤسسة اجتماعية تعتز بانتمائها وواجبها الاجتماعي والانساني التوعوي وتفخر بدورها الداعم للرياضة وربطها بقضايا المجتمع، وتجسد هذه التظاهرة الرياضية السنوية صورة حية للتفاعل والتواصل بين البنك الوطني، أحد ابرز رواد المبادرات الاجتماعية في القطاع الخاص الكويتي، ومختلف مؤسسات وهيئات الدولة والمجتمع.

ونوهت البحر بدعم مختلف الوزارات والمؤسسات والهيئات لنجاح هذا المهرجان الرياضي الذي بات محط انظار الجميع في الكويت وخارجها.

وكرس سباق الوطني للمشي نفسه كتقليد سنوي يجمع الكويت وابنائها بعد تسعة عشر عاما على انطلاقه، الا انه هذا العام يكتسب طابعاً مختلفاً حيث انتقل من مفهوم دعم الرياضة والصحة الى شعار أوسع وأشمل لدعم مختلف الاهداف الاجتماعية والانسانية والصحية رافعاً شعار "شارك وحقق هدفك".

وتخلل السباق العديد من الأنشطة والفعاليات، وشهد الحفل الختامي لهذا العام توزيع جوائز قيمة ومفاجآت متنوعة واجراء مسابقات الى جانب تتويج  120 فائزاً من المتسابقين الى جانب الاعلان عن السحب ربع السنوي لحساب الجوهرة 250,000 دينار والسحب على سيارتي "أم جي 5" جديدتين.

بدأت الاستعدادات لانطلاق السباق منذ ساعات الفجر الأولى بعد توافد عشرات المتطوعين والموظفين في البنك الوطني الذين توزعوا على ثلاث نقاط استراتيجية مخصصة للسباق على طول شارع الخليج العربي، بين المركز العلمي نقطة انطلاق الرجال والمارينا كرسنت نقطة انطلاق النساء والجزيرة الخضراء.

كما تضمنت الاستعدادات اتخاذ الإجراءات الوقائية والصحية اللازمة لتأمين سلامة المتسابقين بالتعاون مع المسعفين وفرقة الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة، وتوفير الادوات اللازمة تحسباً لحالات الطوارئ.

كان الاطفال أول المتسابقين المنطلقين من منطقة السباق المخصصة لهم في الجزيرة الخضراء، وقد شارك اكثر من 2000 طفل وطفلة بين عمر 5-15 سنة في السباق المخصص للأطفال واليافعين من نادي اصدقاء زينة وحضروا عند الثامنة صباحا للتنافس وسط أجواء من اللعب والتسلية والمرح وبمساعدة المتطوعين من البنك الوطني.

ومع انتهاء السباق توجهوا الى المسرح الروماني في الجزيرة الخضراء حيث قدم لهم البنك مجموعة من البرامج المنوعة والمسلية بالاضافة الى مسابقات استعراضية تخللها توزيع جوائز ومفاجآت.

على غرار كل عام يشهد شارع الخليج مهرجانا رياضيا في شهر مارس يفتتحه المتسابقون من فئة الكبار من نساء ورجال في من نقاط انطلاق مختلفة تنتهي جميعها عند الجزيرة الخضراء.

وفي منتصف النهار بدا سباق المشي للكبار، فالنساء سرن  من المارينا كرسنت في رحلة الـ 6 كلم الى الجزيرة الخضراء ، وقطع الرجال مسافة 8 كلم من المركز العلمي نحو نقطة النهاية الموحدة.

وكان في انتظار المتسابقين في الجزيرة الحشود المواكبة للحفل، واستقبلتهم بالتصفيق والتشجيع وقادتهم الى مقر الحفل الذي اعده البنك بمناسبة اختتام السباق، وتخلل الختام برنامجاً حافلاً بالمفاجآت والفعاليات الترفيهية والمسابقات المجزية لكل من المتسابقين والجمهور.

توّج البنك الوطني في ختام السباق 120 فائزاً  الأوائل من الفئات الاثنتي عشر المشاركة في سباق المشي. حيث تم تقسيم المشاركين المتسابقين الى 12 فئة بين اناث وذكور بحسب فئاتهم العمرية. وفي ختام السباق .جري اختياار أول عشر فائزين من كل فئة لمكافأتهم وتكريمهم.

وكرم البنك الوطني الفائزين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين شاركوا في السباق، وتجدر الاشارة الى ان البنك الوطني يحرص سنوياً على مشاركة الاحتياجات الخاصة في السباق إيماناً من البنك الوطني بأهمية تحقيق الدمج المتكامل لهذه الفئة المهمة وتعزيز دورها البناء في المجتمع.

وعلى غرار كل عام قام بنك الكويت الوطني بتكريم أكبر متسابق ومتسابقة في سباق الوطني للمشي. وقد اجرى كلاهما الفحوص الطبية اللازمة خلال قيامهما بعملية التسجيل في مركز التسجيل وتم قبولهما لدخول المنافسة ضمن  الفئة العمرية المحددة. وحرص البنك في نهاية السباق على تكريمهما من ضمن الفائزين وذلك تشجيعا لرسالة السباق الرياضية والصحية التي يقودها سنوياً.

تساهم كل من وزارتي الداخلية والصحة والطوارئ الطبية في وزارة الصحة الى جانب جمعية الهلال الأحمر الكويتية سنويا في سباق الوطني للمشي، حيث قدمت الدعم الانساني واللوجستي للمشاركين كما عملت على تأمين معايير الامانة والسلامة  العامة. وينوه البنك الوطني بجهود جميع هذه الجهات ودورها الداعم للسباق على مدى السنوات الماضية. وتقوم  وزارة الداخلية بنشر دوريات في المنطقة الممتدة من المركز العلمي الى الجزيرة الخضراء مرورا بالمارينا لتأمين سير السباق بشكل طبيعي. وبدورهم، يتواجد المسعفون من جمعية الهلال الاحمر وفرقة الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة في محيط السباق بجهوزية تامة تحسباً لحالات الطوارئ.

اكتسب سباق المشي هذا العام طابعاً مختلفا من حيث نوعية الرسالة التي يطرحها والتي دفعت بآلاف المشاركين الى التسجيل ودخول السباق لتحقيق اهدافهم او لرفع شعارات يؤمنون بضرورة دعمها. وشاركت جهات وجمعيات ومؤسسات اجتماعية مختلفة الى جانب افراد آمنوا بأهمية مساندة ودعم المجتمع. فتلونت الشعارات وتعددت الاهداف واختلفت الرسائل ولكنها اتفقت في مضمونها في دعم المجتمع،فرفعت شعارات مكافحة التدخين ودفم مرضى السرطان والسكر وتشجيع الرياضة وغيرها من الشعارات.

130 حكماً من الاتحاد الكويتي لألعاب القوى

على غرار كل عام يقدم الاتحاد الكويتي لألعاب القوى دعمه لسباق الوطني للمشي، وشارك هذا العام 130 حكماً من الاتحاد حيث توزعوا على امتداد السباق من المركز العلمي مرورا بالمارينا كرسنت وصولا الى الجزيرة الخضراء وقد تم توفير 50 مركبة لهم موزعة في اماكن مختلفة على شارع الخليج لمساعدتهم على متابعة مجريات السباق واتخاذ قراراتهم بشفافية.

وشارك في سباق الوطني للمشي ضيوف زائرين من الدول الخليجية المجاورة وذلك في خطوة  تتكرر كل سنة في هذا السباق الذي نجح في استقطاب جميع شرائح المجتمع من نساء ورجال وشباب واطفال، وامتدت شعبيته الى الدول المجاورة حيث توجه هذا العام الى الكويت عشرات الخليجيين والعرب وذلك لحضور السباق ومواكبة المتسابقين والاستمتاع بالاجواء الاحتفالية المميزة.
السباق على صفحات يوتيوب وتويتر وانستاغرام

أضافت مشاركة فرقة النجوم الكويتية جواً خاصا خلال الحفل الختامي لسباق المشي، لاسيما من جانب اليافعين والشباب الذين تفاعلوا معها وشاركوا في الغناء، وقدمت الفرقة العديد من الأغاني الوطنية والألحان الكويتية الشهيرة. كما تخلل الحفل الختامي العديد من البرامج والمسابقات التفاعلية وتوزيع الجوائز القمية في جو من المرح والحماس.

محمد بدر الحرز ولافينا أغوايار يفوزان بسيارتي "أم جي 5" الجديدتين  في ختام سباق الوطني

سلم البنك الوطني سيارتي أم جي 5 الجديدتين للفائزين محمد بدر الحرز ولافينا أغوايار في السحب الذي أقامه البنك خلال الحفل الختامي لسباق الوطني للمشي التاسع عشر. وفاز المشاركان من بين الآلاف الذين قاموا بوضع كوبون الإشتراك في صندوق السحب المخصص عند قيامهم بالتسجيل في السباق.

وتسلم الفائزان مفتاح القيادة من مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني مازن سعد الناهض وبحضور مدير عام شركة عادل الغانم للسيارات مرزوق عادل الغانم، الوكيل الحصري لسيارات أم جي في الكويت، وذلك في اجواء احتفالية وحماسية واكبت اختتام فعاليات سباق المشي الثامن عشر.

والى جانب ذلك، قدم البنك الوطني عددا كبيرا من الجوائز والمفاجآت وذلك دعما للتجاوب الجماهيري مع رسالة البنك الاجتماعية التي تلاقي سنوياً اقبالا من جميع الفئات وتحديداً الشباب.

 

×