"زين": شبكات التواصل الاجتماعي عززت شفافية الحوار مع العملاء

كشفت "زين" أنها من أولى المؤسسات التي تبنت استراتيجية عمل لإدارة قنوات التواصل الاجتماعي، التي حملت من خلالها مزيدا من جسور التواصل مع قاعدة عملائها الأكبر في الكويت.

وذكرت الشركة التي قامت برعاية فعاليات أعمال الملتقى الإقليمي الأول لشبكات التواصل الاجتماعي والتكنولوجي والذي تستضيفه الكويت تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، أن مساحة الانتشار الكبيرة لمواقع الشبكات الاجتماعية على شبكة الانترنت، فرضت واقعاً جديداً على ساحة التواصل والإعلام، مبينة أن الجميع لديه قناعة بأن الإعلام الاجتماعي سيكون له الغلبة في المستقبل القريب.

وقالت مها المسلم المدير التنفيذي في قطاع إدارة تجربة العملاء عن ورقة العمل التي قدمتها الشركة في هذه المشاركة: "الجميع يعرف مدى التأثير الكبير الذي تحدثه مواقع الشبكات الاجتماعية، ومدى القوة التي باتت تحدثها هذه الشبكات الاجتماعية لرواد شبكة الإنترنت في ايقاع الحياة الآن".

وبينت المسلم بقولها "شركة زين وكواحدة من المؤسسات الاقتصادية الكبيرة في الدولة عززت من قنوات اتصالها بهذه الأدوات الجديدة، وذلك من خلال استراتيجية عمل مرنة، وهي في هذا الإطار تعكف على الاستفادة من الحراك الكبير الذي أحدثته مواقع الشبكات الاجتماعية".

وإذ أوضحت المسلم أن ما تقدمه مواقع الشبكات الاجتماعية من سرعة في الحوار يبرز مدى أهمية هذه الشبكات في تعزيز مبدأ الشفافية والمصداقية في قنوات تواصل أي مؤسسة مع جمهورها بشكل مباشر وتفاعلي، فقد بينت بقولها انها ومن خلال فريق عملها المتخصص حرصت على اقتناء القنوات الانسب للتواصل والتفاعل الاجتماعي مع العملاء من خلال إطلاق صفحات وقنوات زين الرسمية وقنوات التواصل الاجتماعي.

وأفادت بقولها "تحرص الشركة في المقام الاول على اكتساب ثقة العملاء، وفي نفس الوقت بث المزيد من الوعي الثقافي، وقد ساعدها في ذلك المجتمع الجديد الذي أسسته على شبكات التواصل الاجتماعي".

جدير بالذكر ان شركة زين كانت من المؤسسات التي بادرت إلى دخول هذه النوعية من الإعلام من كل أبوابه، فمن خلال الفلسفة التي تؤمن بتطبيقها وهي ضرورة التفاعل المباشر مع عملائها، فإنها تتواصل مع عملائها عبر كافة قنوات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك، تويتر والانستغرام، ولطالما حرصت زين على اتخاذ مجموعة من المبادرات التي تضمن لها التواصل مع قاعدة عملائها بشكل مباشر، رغبة منها في إثراء تجربة الاتصالات التي تقدمها من خلال أكبر تجمع لقنوات التواصل الاجتماعي في الكويت".

وختمت المسلم بقولها: "نتطلع دائما الى الوصول للمستوى الذي يفوق توقعات عملائنا من خلال تطبيق استراتيجيتنا لإدارة شبكات التواصل الاجتماعي، فهذا الجانب تحديداً يأتي في مقدمة أولوياتنا، ونحن في هذا الاتجاه لا نألو جهداً في اقتناء الأدوات التي تعزز من تواصلنا مع قاعدة عملائنا"، مشيرة إلى أن صفحاتها الاجتماعية تعتبر واحدة من النوافذ الرئيسية المباشرة التي تتواصل من خلالها مع جمهورها".