كشافة الكويت والسعودية في ضيافة فرع "بيتك" بالصليبية

استقبل بيت التمويل الكويتي "بيتك" في فرعه بمنطقة الصليبية مجموعة من الكشافة من الكويت والسعودية بالتنسيق مع وزارة التربية، حيث تفقدوا الفرع وتعرفوا على خدماته والأجهزة التقنية الحديثة التي يستخدمها والمنتجات المتعددة التي يقدمها لعملاء "بيتك" مع تعريفهم بشكل خاص بحساب "بيتي" وحساب "جامعتي" وكذلك شرح بعض تطبيقات وقواعد الصيرفة الإسلامية.

وتأتي هذه  الزيارة لتؤكد اهتمام بيتك بالأنشطة الشبابية وفئة البراعم والأشبال من جهة،وحرصه على أن يكون قريبا من الفعاليات المختلفة التي يشهدها المجتمع من خلال فروعه المنتشرة في كل مكان.

وقال مدير فرع "بيتك" في الصليبية احمد علي ساكت ان مستقبل ابناؤنا هو محور اهتمامنا ومن أهم أولوياتنا إذ نطمح لبناء مستقبل مشرق لهم مليء بالفرص الواعدة والنجاح المستمر،وأضاف في كلمته للزائرين انه علينا تشجيع الأطفال  والشباب على ادخار اموالهم عن طريق حسابات توفير استثمارية، تنمى هذا التوجه لديهم وتساهم في دعم الاقتصاد الوطني.

وأشار إلى انه لدى "بيتك" حساب مصرفي لشريحة الأطفال من الفئة العمرية حتى 14 سنة باسم «بيتي» والذي كان يعرف سابقا بحساب «البراعم»، وقد زاد «بيتك» نسبة الاستثمار فيه لتصبح مساوية لحساب التوفير الاستثماري الممتاز بما يتيح ربحية أعلى للأطفال.

وايضا حساب جامعتي،حيث يتيح الفرصة لاولياء الامور لادخار تكاليف التعليم الجامعي لأبنائهم القصّر،عبر توفير مبالغ محددة تسدد بأقساط شهرية طوال فترة سريان الحساب، بما يساعد الأسرة على التخطيط السليم لمقابلة الاحتياجات المالية للابناء، ومن ثم توفير تعليم متميز للاجيال المقبلة ويجمع حساب «جامعتي» بين مزايا حسابات التوفير الاستثماري ومزايا التأمين التكافلي، حيث يقوم ولي الأمر بتقدير مبلغ معين من المال سيحتاجه مستقبلاً لتغطية مصاريف التعليم الجامعي لابنه، ثم يتم فتح «حساب جامعتي» باسم القاصر لفترة زمنية محددة وتودع فيه مبالغ يتم استقطاعها شهريا من حساب العميل، وخلال فترة التوفير يقوم البنك باستثمار هذه الأموال لصالح العميل،ومع بلوغ القاصر سن 18 عاماً، يودع إجمالي المبلغ المدخر مع الأرباح في «حساب جامعتي» لاستخدامها في تمويل تكاليف التعليم الجامعي.

وقد ثمن الكشافة الكويتية والسعودية دور"بيتك" الاقتصادي والاجتماعي في تواصله مع جميع افراد المجتمع مؤكدين تاريخ "بيتك" العريق في دعمه ورعايته للشباب وتقديم خدمات مصرفية إسلامية،مع حرصه على حمل مسؤولية المجتمع على عاتقه والعمل دائما لرفعته ونهضته.