إقبال كبير على جناح "بيتك" في معرض الفرص الوظيفية

حظي جناح بيت التمويل الكويتي "بيتك" في معرض الفرص الوظيفية الثامن بإقبال واهتمام كبيرين من الشباب الباحثين عن عمل ورواد المعرض على حد سواء، للتعرف على تجربة "بيتك" الثرية في استقطاب الكفاءات من القدرات الوطنية الشابة وتأهيلها لسوق العمل، وقام موظفو "بيتك" المتواجدين بالمعرض بتقديم كافة المعلومات والإجابة عن استفسارات الزوار وتسجيل أرائهم ومقترحاتهم.

وكان وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء وزير الدولة لشئون البلدية الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح قد افتتح المعرض في وقت سابق، وزار جناح "بيتك" حيث استمع إلى شرح من مدير إدارة الخدمات البشرية والخدمات محمد الجلال حول دور "بيتك" في الاهتمام بالعنصر البشرى وتنمية الكوادر الوطنية من الرجال والسيدات حيث أكد للوزير أن 90 من السيدات العاملات في "بيتك" من العنصر الوطني، وان نسبة الكويتيين العاملين بلغت 62 % من اجمالى الموظفين، بما يعبر عن توجهات «بيتك» في زيادة جهوده لاستقطاب وتدريب وتأهيل الشباب الكويتيين ووضعهم على رأس العمل، تأكيدا لحقيقة أن "بيتك هارفارد البنوك الإسلامية" التي خرجت قياديي العمل المالي الإسلامي في الكويت والمنطقة، ويتميز بأن أكثر من 95 في المائة من المستويات الإدارية العليا من العنصر الوطني.

ويحرص" بيتك" على استمرار دوره الداعم لتعزيز القدرات الوطنية العاملة في المجالات المصرفية والاستثمارية ويبذل جهودا كبيرة تعتمد الأساليب العلمية في عمليات استقطاب العمالة الوطنية، ومن ثم تدريبها وتأهيلها بشكل نظري وعملي، وفتح مجالات العمل كافة أمامها، إذ يتميز "بيتك" بالعمل في مجالات عديدة، وأسواق مختلفة، ما يعدد فرص الاختيار وكذلك حصيلة الخبرات والتجارب، وهي ميزة استثنائية لا تتوافر في مكان آخر أو بيئة عمل مشابهة.
كما يركز "بيتك" على تطوير قدرات وأداء موظفيه باعتبار أن الاستثمار في القدرات البشرية أفضل واربح استثمار، وكذلك فإن «بيتك» ينظر إلى موظفيه باعتبارهم أغلى وأقيم الأصول، ومن هنا يتم الاهتمام بتنمية وتطوير الأصل وتوفير المجالات والوسائل الكفيلة بإطلاق وتنمية قدراته وطاقاته الإبداعية التي تخدم إستراتيجية "بيتك" وتضيف بعدا جديدا للموظف ذاته.

وفي هذا السياق فإن إستراتيجية تدريب وتأهيل القدرات البشرية العاملة في بيتك قد تطورت أدواتها وإمكانياتها خلال الفترة الماضية في ضوء المفاهيم والمتغيرات التي استجدت في مسيرة عمل "بيتك" وتطلعاته، وبما يتوافق مع تطور العمل المالي الإسلامي وصناعة الصيرفة بشكل عام على مستوى المنطقة والعالم.

 

×