بنك وربة: السحب على 12 "ميني كوبر" 17 الجاري

أعلن بنك وربة احدث البنوك الإسلامية في الكويت عن موعد الاحتفال الختامي الكبير لحملة "لا تحاتي"، حيث سيفوز العملاء المحظوظين بـ 12 سيارة ميني كوبر الجديدة كليا ضمن احتفال ضخم يقيمه بنك وربة في 360 مول.

وقال البنك انه سيتم السحب يوم الخميس 17 يناير الجاري في تمام الساعة السابعة مساء، علما بأنه فعاليات الحفل سوف تبدأ اعتبارا من الساعه 2 بعد الظهر وحتى الساعة 9 مساءا حيث سيتضمن الحفل أسئلة ومسابقات وجوائز قيمة للحضور.



وكانت الحملة المميزة التي أطلقها بنك وربة مؤخرا شهدت إقبالا كبيرا وتجاوبا من قبل العملاء، والتي تمنحهم فرصة دخول السحب على 12 سيارة ميني كوبر بمجرد تحويل الراتب الى  بنك وربة واستمرار تحويله حتى يوم السحب.

وبهذه المناسبة، قال عدنان السالم رئيس المجموعة المصرفية في البنك: "تأتي هذه الحملة من بنك وربة لجذب العملاء وتشجيعهم على تحويل رواتبهم للتمتع بالعديد من الخدمات والمنتجات المصرفية التي يقدمها البنك في السوق المحلي بشكل مميز ومهني، وتأتي حملة "لا تحاتي" لتقدم هدايا مميزة وهي الوحيدة التي انفردت بتقديم 12 سيارة ميني كوبر لتكون جوائز للعملاء الذين سيحالفهم الحظ في السحب الكبير الذي سيكون في 360 مول.

وأضاف السالم قائلا: بفضل الله وتوفيقه، قد حققت حملة "لا تحاتي" إقبالا لافتا وتجاوبا واضحا من قبل الأفراد، وذلك يعكس القيمة المضافة التي قدمتها الحملة ضمن باقة مميزة من المنتجات والخدمات المصرفية والتي تميز بها بنك وربة في السوق المحلي.

هذا وسينطلق الاحتفال الختامي للحملة الأولى من نوعها في الكويت والتي يقدم من خلالها للفائزين 12 سيارة دفعة واحدة، عند الساعة 2 بعد الظهر في 360 مول، في جو مليء بالفعاليات مع جوائز وهدايا قيمة ستقدم للحضور، لمشاركة بنك وربة الاحتفال بنجاح حملة "لا تحاتي"، التي أطلقها البنك في 23 سبتمبر الماضي، على أن يتم نقل أحداث الحفل مباشرة على الهواء بالتعاون مع قناة الرأي.

هذا و يتطلع بنك وربة لترسيخ مكانته كمؤسسة رائدة في تقديم أفضل الخدمات المصرفية للأفراد، وتمكين المتعاملين من الاستفادة من المنتجات والخدمات المتنوعة التي ترتكز على العملاء والمتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

وفي السياق ذاته يقول السالم:" تنسجم حملة تحويل الراتب التي نعلن عن نتائجها في 17 من يناير الجاري، في المضمون والأهداف مع حرصنا المستمر على إيلاء المتعاملين الأولوية القصوى وبذل كل جهد ممكن لتلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم بسرعة وكفاءة، بالتزامن مع بناء نظام خدمات مصرفية يحقق أعلى معايير الشفافية والثقة".