بيتك: 6500 فرصة تدريبية للموظفين في 2012

أعلن بيت التمويل الكويتي "بيتك" عن مشاركته في معرض الفرص الوظيفية الثامن -التابع لبرنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة- والمقام في قاعة الراية اعتبارا من اليوم 13 وحتى 15 يناير الجاري، وذلك في إطار سعيه الدؤوب لاستقطاب العناصر الوطنية من الشباب وذوي الخبرة والكفاءة.

وقال مدير إدارة الموارد البشرية والخدمات محمد عبدالرحمن الجلال في تصريح صحفي بهذه المناسبة ان «بيتك» حريص على استمرار دوره الداعم لتعزيز القدرات الوطنية العاملة في المجالات المصرفية والاستثمارية ويبذل جهودا كبيرة تعتمد الأساليب العلمية في عمليات استقطاب العمالة الوطنية، ومن ثم تدريبها وتأهيلها بشكل نظري وعملي وفتح مجالات العمل كافة أمامها.

وأشار الجلال إلى أن برنامج المعينين الجدد الذي بادر به "بيتك" كأول شركة تتعاون مع برنامج إعادة الهيكلة في هذا المجال قبل 8 سنوات ساهم في تدريب 1075 موظفا وموظفة، منهم 165 في العام الماضي، مما ساهم في ثبات نسبة العمالة الوطنية في "بيتك" والتي تبلغ 62% من إجمالي العاملين في البنك.

وتابع: كما يولي "بيتك" العنصر النسائي أهمية كبرى حيث تصل نسبة السيدات من إجمالي العاملين في الفروع المصرفية والتجارية إلى أكثر من 25% تبلغ نسبة العمالة الوطنية منها 90% مما يؤكد اهتمام "بيتك" بالمرأة وخصوصيتها وتقديم أفضل الخدمات للعميلات من خلال مراكز الخدمة المختلفة.

وأكد الجلال على أن التطوير والتدريب مستمر في "بيتك" وبشكل متنامي حيث منح البنك موظفيه أكثر من 6500 فرصة ومقعد تدريبي من خلال أكثر من 350 برنامج، مشيراً إلى أن التعليم الالكتروني الذي أطلقه "بيتك" قبل نحو 6 أعوام ساهم في زيادة الفرص التدريبية لما له من مزايا متعددة.

وأضاف الجلال إن بيئة العمل في "بيتك" تتميز بتنوعها بين عدة مجالات وأسواق مختلفة، مما يعدد فرص الاختيار وكذلك حصيلة الخبرات والتجارب، وهي ميزة استثنائية لا تكاد تتوافر في مكان آخر أو بيئة عمل مشابهة، منوها بتركيز "بيتك" على تطوير قدرات وأداء موظفيه باعتبار أن الاستثمار في القدرات البشرية أفضل استثمار.

وذكر الجلال بأن البنك يساهم في تعزيز مفهوم «مدرسة بيتك» التي خرجت قياديي العمل المالي الإسلامي في الكويت والمنطقة، وجعلت منه بحق «هارفارد» البنوك الإسلامية، ويتميز بأن أكثر من 90 في المائة من المستويات الإدارية العليا من العنصر الوطني.

وأوضح الجلال بأن عملية تطوير القدرات البشرية تنسجم مع سياسة بيتك في تطوير خدمات ومنتجات جديدة بتنمية روح الابتكار والإبداع والاقتراح لدى الموظفين، وسياسة الاهتمام بالعميل من خلال تحفيز قدرات الموظفين على العطاء والارتقاء بمستوى الخدمة وجودة الأداء، وفق المعايير والمقاييس العالمية بما يجعل خدمات هذا المصرف وعملاءه في مصاف البنوك والمؤسسات المالية العالمية الكبرى.

 

×