البنك الوطني استقطب أكثر من 300 خريج كويتي وكويتية في 2012

قام بنك الكويت الوطني بتوظيف أكثر من 300 شاب وشابة حديثي التخرج من الكوارد الوطنية خلال العام الماضي، ليكرس نفسه واحداً من أكبر الجهات توظيفا للعمالة الوطنية في القطاع الخاص.

وقالت الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت شيخة خالد البحر ان "أبواب بنك الكويت الوطني دوما مفتوحة أمام الشباب الكويتي الراغب ببناء مسيرة مهنية في أفضل بنوك المنطقة. ونحن ملتزمون بسياستنا الرامية إلى استقطاب الكفاءات الوطنية الشابة وتنمية قدراتها، لأننا نؤمن أن مواردنا البشرية هي ثروتنا الحقيقية والاستثمار فيها هو استثمار في مستقبل البنك".

وأضافت البحر ان "البنك الوطني كان رائدا في التحرك بشكل جدي نحو توفير المئات من الفرص الوظيفية للشباب الكويتي الطموح، ايمانا منه بأهمية دور القطاع الخاص وفتحه المجال امام التحفيز وتشجيع المبادرات والإبداع".

وتلتقي جهود البنك الوطني لاستقطاب الكفاءات الوطنية بخططه التطويرية والتدريبية التي تهدف الى الاستثمار بالكوادر الوطنية وإعداد جيل مصرفي واعد.

ويواصل البنك الوطني برامجه ومبادراته التدريبية بالتعاون مع أرقى الجامعات والمعاهد والمؤسسات العالمية والتي ينخرط فيها موظفو البنك سنويا يتوزعون بين أكاديمية الوطني وبرنامج الكفاءات المتميزة لتطوير القيادات الشابة بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت وبرنامج التدريب الصيفي، إلى جانب العديد من البرامج التدريبية الأخرى التي يطلقها الوطني طوال العام.

يذكر أن بنك الكويت الوطني قد حصد جائزة "روّاد التوطين" من مجلس وزراء العمل لدول مجلس التعاون الخليجي للعام 2012 للمرة الثانية على التوالي، وذلك تقديرًا لدوره الريادي في توفير فرص العمل للشباب الكويتي وطرح العديد من البرامج التدريبية لتطويرهم وتنمية قدراتهم.

كما انه استطاع من خلال برامجه التدريبية بان يتعدى دوره المصرفي والتجاري باتجاه دور اجتماعي أشمل واوسع اصبح معه البنك بمثابة أكاديمية تأهيل وتدريب ذات معايير عالمية ومتخصصة.

 

×